News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

test

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Monday, 1 June 2020

مصر : ناشطون يتبنون علم البلاد في عهد الملكية



قرر ناشطون مصريون تبني علم البلاد الذي كان العمل سار به قبل عام 1952.

وقال الكاتب و الصحفي جمال عبد العظيم في تغريدة على صفحته في تويتر : "بعض الأصدقاء مثل بكار والملك فاروق الثالث إقترحوا علي تبني دعوة معارضي البيادة لتزيين البروفايل بعلم مصر الذي تبنته ثورة 1919 وأصبح رسميافي 10/12/1923". وأضاف "قالوا إن العلم الحالي رمزاً لحكم العسكر، ويعد سقوط رايتهم إنتهاءً لدولتهم.ويقترحون أن نرفع هذا العلم الجمعة القادمة فما رأيكم ؟". 


واعتبر عبد العظيم الذي عمل صحافياً في عدة في عدة جرائد مصرية وعربية منها :جريدة الأحرار _العالم اليوم _الوطن العربي_مجلة المجالس وجريدة الوطن الكويتية، أن "العلم الحالي رمز الذل والإستعباد ومن سيرفض تغييره فلينقسم ويبتعد عنا كأحرار و يعيش هو كعبد بعيد عننا".

وجاءت ردود فعل المتابعين مرحبة بهذا الاقتراح، حيث كتب حساب الملك فاروق الثالث : “ايها العسكر، والله لو افنتونا عن اخرنا، لن نقبل بكم، ولن نركع لكم، فانظرو ما انتم فاعلون....وحد الصف وغير صورتك وانضم". وتابع "إلى أي الحزبين تحب أن تنتمي ماضي مشرف أم حاضر أسود.. كنا اسياد فى وطننا فاستعبدونا
كنا أعزه فازلونا.. ارفضهم تبرأ منهم.. ارجع الى زمن العزه والشرف..لا تيأس.. لا تقبل الواقع..". 


أما الحساب الذي يحمل اسم "مصري بيحب مصر" فقد رأى أن "رمزية العلم هنا لايصال رسالة حرب نفسيه لنظام العسكر تقلهم ان الوعي الجمعي للمصريين كشفكم وقرر الخلاص منكم ومن دولة العسكر الظالمه التي حطمت مصر وجعلتها في ذيل الامم"، وأضاف "دلوقت الشعب فاق وعرف مين عدوه ومين سبب ضياع مصر" وأردف "وقرر وعيه الجمعي ان يلفظ دولة العسكر ويستعيد حرية وشخصية مصر". 


من جانبه، لفت المغرد Adam إلى أن "فكرة الربط بينه وبين علم ثورة ١٩ واسقاط علم العسكر فكرة كويسة. لكن الربط بينه وبين الملكية لا. لان الملكية لم تكن فترة جيدة في حكم مصر كما يدعي البعض". 

No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages