News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

test

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Wednesday, 13 May 2020

النمسا: أكبر مسجد في البلاد سيظل مغلقاً


رغم سماح الحكومة بفتح أماكن العبادة


في إطار التدابير التي اتخذتها الحكومة الاتحادية النمساوية، فقد سمح بإعادة فتح أماكن العبادة الدينية في البلاد يوم الجمعة، لكن أكبر مسجد في البلاد لا يزال مغلقاً .
جاء ذلك في بيان نشرته إدارة أكبر مسجد في النمسا، و الذي يحتضنه المركز الإسلامي الكائن في محلة Bruckhaufen التابعة لحي Floridsdorf في العاصمة فيينا-، مشيراً إلى أن "القيود غير مناسبة لاستئناف الخدمات بشكل اعتيادي، كما أن المناخ ليس آمنًا لممارسة العبادات" بسبب القيود المنصوص عليها رسميًا، على الأقل حتى نهاية رمضان، شهر الصيام ، الذي يتوقع أن يحل في 23 مايو/أيار الجاري.

الصلوات
ونظرًا لأن المساجد مغلقة بسبب جائحة كوفيد 19، والقيود المرتبطة بها، فإن أداء الصلوات الخمس اليومية "يتم دون استثناء في المنزل إما بشكل فردي أو حصريًا مع أفراد العائلة الذين يعيشون في نفس الأسرة" وفقًا لتوجيهات الهيئة الإسلامية في النمسا (IGGÖ)".
وتنص التدابير التي عممتها الحكومة بشأن إعادة افتتاح أماكن العبادة ابتداءً من 15 مايو/أيار، على وجوب توفير 20 متر مربع لكل شخص، أما بالنسبة للمساجد والمصليات الصغيرة، فلن يسمح لها بإعادة الافتتاح. 


قيود
وفرضت السلطات الاتحادية قيوداً صارمةً على حركة الأشخاص منذ تفشي فيروس كورونا قبل أكثر من شهر، مما أعاق نشاط المساجد والمصليات المحلية. وقالت الهيئة الإسلامية في النمسا حسب صحيفة Heute: "من يوم إلى آخر، لم يعد جامعو التبرعات المعتادون أثناء الصلاة اليومية وخاصة صلاة الجمعة، التي تمثل جزءًا كبيرًا من مصادر دخلهم، متاحين".
وبالنسبة للعديد من المؤسسات ، هذا يعني أن "الإيجارات ، والصيانة الشهرية ، وتكاليف التشغيل، وأقساط القروض، وتكاليف الأجور للأئمة والموظفين لم يعد من الممكن دفعها. إنهم يواجهون الخراب المالي" وفق الصحيفة النمساوية.
لذا ، فقد دعت IGGÖ أبناء الجالية المسلمة إلى استخدام تبرعها لضمان الحفاظ على المساجد "التي بنتها الأجيال السابقة بصعوبة كبيرة وأحيانًا بأيديهم، وذلك في سبيل الحؤول دون اضطرارها إلى الإغلاق".

المسلمون في النمسا
كان آخر تعداد سكاني في النمسا جمع بيانات عن الدين قد جرى في عام 2001. وحسب هذا التعداد يعيش هناك 338 ألف و988 مسلمًا في البلاد، ويشكلون 4.2٪ من السكان. قدرت هيئة إحصاءات النمسا في عام 2009 أن 515 ألف و914 مسلم يعيشون في النمسا. وغالبية المسلمين في النمسا هم مواطنون نمساويون، أما أكثر الجنسيات الأجنبية شيوعًا بين المسلمين في النمسا هي التركية (21.2٪) والبوسنية (10.1٪) والكوسوفية (6.7٪) والجبل الأسود (6.7٪) والصربية (6.7٪).

No comments:

Post a comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages