News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

test

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Tuesday, 26 May 2020

مصر : الممثلة رجاء الجداوي تثير سخطاً شعبياً

بسبب معاملة تفضيلية بعد إصابتها بفيروس كورونا

عبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر عن سخطهم للمعاملة الخاصة التي حظيت بها الممثلة رجاء الجداوي.

جاء ذلك بعد أيام من ورود أنباء عن موت أربعة أطباء مؤخراً في يوم واحد بفيروس كوفيد 19، وهو ما رفع عدد الضحايا الذي توفوا نتيجة الفيروس في البلاد إلى 19 حتى الآن.

والأطباء الضحايا هم : طبيب النساء والتوليد، أحمد النني، ويعمل بتأمين صحي بنها، والطبيب الشاب بمستشفى المنيرة وليد يحيى"، ومحمد عبد الباسط الجابري، والطبيب محمد البنا.

ونشر مغردون صوراً وتعليقات قارنوا فيها بين العناية الخاصة التي لاقتها الممثلة رجاء الجداوي (81 عاماً) بعد إصابتها بالفيروس أثناء تصوير أحد المسلسلات، وبين الطبيب وليد يحيى، مشددين على سرعة توفير مستشفى لعلاجها بينما ترك يحيى يلقى مصيره دون اهتمام.

وجاءت التعليقات أكثر غضباً رداً على مانشيت إحدى الصحف المحلية التي كتبت "هل كان المطلوب أن تترك وزارة الصحة رجاء الجداوي للموت حتى تستريحوا؟"، حيث أكد عدد من المغردين على ضرورة توفير نفس المستوى من الاهتمام الذي خصت به الجداوي، للمصابين "العاديين" بكورونا.

وعمم مغردون آخرون صوراً للجداوي وهي في المستشفى صحبة الطبيب المعالج، مع التأكيد على ما تلقاه من معاملة خاصة لا تتوفر للمواطنين المصابين.

وجاءت الوسومات "متضامن_مع_أطباء_مصر" و "إقالة_هالة_زايد" و "إضراب_الأطباء"، لتعرب عن التضامن مع دعوات بعض الأطباء إلى الاضراب احتجاجاً على ما أسموه "إهمالاً" من وزارة الصحة لسلامتهم أثناء العمل. ونشرت النقابة العامة للأطباء بياناً قبل أيام شكت فيه من "تكرار حالات تقاعس وزارة الصحة عن القيام بواجبها في حماية الأطباء، بداية من الامتناع عن التحاليل المبكرة لاكتشاف أي إصابات بين أعضاء الطواقم الطبية، إلى التعنت في إجراء المسحات للمخالطين منهم لحالات إيجابية، ليصل الأمر إلى التقاعس في سرعة توفير أماكن العلاج للمصابين منهم". 


وأضاف البيان "ونقابة الأطباء إذ تحمل وزارة الصحة المسؤولية الكاملة لازدياد حالات الإصابة والوفيات بين الأطباء نتيجة تقاعسها وإهمالها في حمايتهم، فإن النقابة ستتخذ جميع الإجراءات القانونية والنقابية لحماية أرواح أعضائها، وستلاحق جميع المتورطين عن هذا التقصير الذي يصل لدرجة جريمة القتل بالترك" .

وفي نفس السياق، قدم طبيبان استقالتهما، في تعبير عن الاحتجاج على ما رأوه "إهمالاً" من جانب وزارة الصحة في العناية بالأطباء. فقد تقدم الطبيب خالد نشأت باستقالته من مستشفى الشروق العام في القاهرة، احتجاجاً على عدم توفير الرعاية اللازمة من وزارة الصحة للأطقم الطبية. وفي نفس السياق، استقال الطبيب محمود طارق، من مستشفى المنيرة بالقاهرة، ووزارة الصحة، احتجاجاً على عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية المفروضة من قبل وزارة الصحة حيال الأطباء الذين يخالطون المصابين بفيروس كوفيد 19 .

No comments:

Post a comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages