News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

test

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Thursday, 28 May 2020

النمسا : صناعة الجنس تعود للعمل مجدداً



اعتبارًا من يوليو/تموز المقبل

قررت السلطات النمساوية اعتبارًا من 1 يوليو، السماح للعاملين في صناعة الجنس في البلاد بتقديم خدماتهم مرة أخرى.

حسب صحيفة Heute الشعبية، تعاني الكثير من العاملات في هذا القطاع من أزمة خانقة نتيجة الاغلاق العام في البلاد، الذي فرض منذ أزمة كورونا قبل نحو ثلاثة أشهر.

 
 
وبمناسبة اليوم العالمي في 2 يونيو/حزيران، دعت مؤسسة Volkshilfe Wien ، من خلال مركز المشورة SOPHIE ، بشدة إلى تحسين ظروف العمل والمعيشة لمقدمي الخدمات الجنسية. تشرح إيفا فان رادن المسؤولة في المركز المذكور : "حتى قبل أزمة كورونا، تأثر العاملون في مجال الجنس بالتمييز والوصم وظروف العمل الشاقة، وصعوبة الوصول إلى أنظمة الضمان المساعدة الاجتماعية". 


وتستمر إيفا فان راهن قائلة: "لقد أصدرنا حتى الآن أكثر من 300 طرد وقسيمة غذائية ، وفي عام 2020 نصحنا أكثر من 400 امرأة بكيفية تأمين معيشتهن". وفقاً لفان رادن، فإن الدعوة إلى حظر عام لصناعة الجنس تزداد اتساعاً، وتردف : "نحن نعارض ذلك بشدة".

وسيترتب على أي حظر لهذا القطاع مزيد من اضطهاد العاملين فيه وتحول العمل الجنسي إلى حالة عدم شرعية، حيث يتعين على من يقمن بذلك، التحول إلى وضع يعدم الدعم والحماية. يوضح فان راهدن أنه بدلاً من الحظر ، "هناك حاجة إلى مفهوم للعمل الجنسي الآمن في النمسا ، وخطاب بصرف النظر عن الوصم ودعم العاملين في مجال الجنس".

من جانبها رحبت تانيا ويسيلي، العضو المنتدب لمؤسسة Volkshilfe Wien، بالمرسوم رقم 231 الصادر حديثًا عن الحكومة الفيدرالية، والذي يسمح للعاملين في مجال الجنس بالعودة إلى العمل اعتبارًا من 1 يوليو/تموز. وقالت ويسيلي "لقد حان الوقت لرفع الحظر عن هذا النوع من العمل، وتنظيمه بشكل واضح لكي يكون متكيفاً مع مرحلة الخروج من الحجر الذي تسببت به أزمة كورونا".

 

وحسب المسؤولة فإن : "مؤسسة Volkshilfe Wien بالتعاون مع مركز المشورة للعاملين في مجال الجنس الذي ينشط منذ 17 عامًا، تعم لعلى مدار اليوم منذ الأشهر الثلاثة الماضية لضمان بقاء العاملين في مجال الجنس، من خلال توزيع الطرود الغذائية وقسائم الطعام وتوفير المشورة".

No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages