News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

test

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Saturday, 23 May 2020

أربع دول أوروبية ترفض دعم الاقتصاد المنهار للاتحاد


الذي يتبناه ماكرون وميركل بقيمة نصف مليار يورو


أبدت دول شمال أوروبا الأربع المعارضة صارمة لنية أنجيلا ميركل وإيمانويل ماكرون إطلاق صندوق الإنعاش الأوروبي بقيمة 500 مليار يورو، على شكل منح للدول الأكثر تضرراً من تبعات فيروس كوفيد 19.

وتم الإعلان عن الخطة المضادة المقتصدة يوم الاثنين الماضي مباشرة بعد نشر نية الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية، وذلك من قبل المستشار النمساوي سيباستيان كورتس، لكنها جاءت اليوم على شكل بيان مشترك من حكومات النمسا وهولندا والسويد والدنمارك. وأكدت الحكومات الأربع على أنه "لا يمكننا أن نتفق مع أي صك أو إجراء يؤدي إلى تحمل الديون أو زيادة كبيرة في ميزانية الاتحاد الأوروبي" .

وخاضت الحكومات الأربع مفاوضات طويلة قبل الاتفاق على موقف موحد، ترقباً ليوم الأربعاء، وهو اليوم الذي طال انتظاره والذي ستنشر فيه رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لين، اقتراح صندوق الإنعاش الموجه إلى القادة الأوروبيين.

وفي هذا السياق، استنكرت روما موقف الدول الأربع. وجاء الرأي السلبي للحكومة الإيطالية بالفعل على لسان وزير الشؤون الأوروبية إنزو أميندولا على صفحته في تويتر : "يتطلب مثل هذا الركود الحاد مقترحات طموحة ومبتكرة مثل صندوق الإنعاش. السوق الداخلية وفوائده لجميع الأوروبيين في خطر" وأضاف "إن وثيقة البلدان الأربع المقتصدة دفاعية وغير مناسبة. هناك حاجة إلى مزيد من الشجاعة في 27 مايو من قبل المفوضية الأوروبية ".

وفي سبيل التأثير على بروكسل، وعلى أمل أن تخفف فون دير لين اقتراحها الذي سيتبلور رسمياً يوم الأربعاء، عممت الدول الأربع "المقتصدة" ملفاً صباح السبت، أكدت فيه " لا" قاطعة لأي منح مالية لأي دولة عضو.

وجاء في الملف الذي أوضح موقفها التفاوضي في المفاوضات اللاحقة بين الحكومات : "إننا ندرك الحاجة إلى إنشاء صندوق للاستجابة للكساد المرتبط بالميزانية الأوروبية على مدى السنوات السبع المقبلة ، لكننا نريد أن يكون "مؤقتًا ولمرة واحدة".

No comments:

Post a comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages