News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

test

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Wednesday, 6 May 2020

إيطاليا : الائتلاف الحاكم لا يؤيد منح إقامات للعمال الموسميين


بوادر انقسام في حكومة جوزيبه كونته

تلوح بوادر الانقسام في الائتلاف الإيطالي الحاكم الذي يرأسه جوزيبه كونته، بعدما طرحت وزيرة الزراعة تيريزا بيلانوفا فرضية منح وثائق إقامة للعمال الأجانب غير النظاميين في البلاد.

ففي تصريحات إذاعية أدلى بها المكلف بشؤون رئاسة تنظيم خمس نجوم (الشريك الرئيسي في الحكم)، استبعد فيتوريو كريمي، أي طرح لمنح وثائق للعمال الأجانب. وقال كريميإ لإذاعة 24 : "نحن مستعدون لأقصى تعاون لإنهاء حالة العمالة المقنعة، لكنني لا أقبل منح تصاريح إقامة مؤقتة أو أي نوع من العفو".

وفي رد فعل مباشرعلى هذه التصريحات، قالت الوزيرة بيلانوفا، التي تنتمي إلى حزب "إيتاليا فيفا" الصغير الذي يرأسه رئيس الوزراء السابق ماتيو رينزي، لإحدى الإذاعات المحلية "أنا على استعداد لتقييم الاستقالة إذا لم يتم تمرير الاقتراح الذي طرحته".

وحسب وسائل إعلام إيطالية، يخشى الحزب الدينقراطي (القطب الأقوى في الائتلاف الحاكم) من أن يؤدي منح الإقامات للعمال الموسميين، إلى أن تقوم "الرابطة" وهي التنظيم اليميني الرئيسي في البلاد، بتوظيف هذا الاجراء في حملة واسعة النطاق ضد الحكومة، بحيث تقدمه لجمهورها على أنه عفو عن المخالفين.

وشرع أطراف الائتلاف الحاكم في مفاوضات مكثفة، ترمي للوصول إلى حل يفضي بإدخال هذا الاجراء ضمن مرسوم يصدر خلال هذا الشهر، يتعلق بالاجراءات الاقتصادية لمرحلة ما بعد كورونا. ويشارك في هذه الاجتماعات ممثلون عن قطاعات الزراعة والغذاء والتوزيع الزراعي، فضلاً عن وزراء الاقتصاد والزراعة والصناعة والأنشطة الانتاجية.

وكانت وزيرة الزراعة الإيطالية أعلنت بداية الأسبوع عن رغبتها في تصحيح أوضاع العمال الموسميين والسيدات اللواتي يقمن على رعاية المسنين، ومنحهم وثائق إقامة. 


وقالت تيريزا بيلانوفا في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الإيطالية : "سأطلب منح وثائق إقامة للعمال غير النظاميين الذين يعملون في حقولنا، وللنساء اللواتي يقمن برعاية المسنين الإيطاليين، ممن يعملون بصورة غير شرعية".

وتابعت الوزيرة القول "سأطلب أن يتم تسوية أوضاعهم على الفور بتصاريح إقامة مؤقتة لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد لستة أشهر أخرى ".

وأوضحت بالقول: "بالنسبة لي، هذا سؤال يجب حله في هذه الساعات. كم علينا أن ننتظر؟ "، مشيرة إلى أنها على تواصل مع وزيرة العمل، نونزيا كاتالفو.

وحسب معطيات شبه رسمية، يفترض أن يطال العفو حوالي 600 ألف مهاجر غير شرعي، ولو أنه لم يصدر أي رقم محدد من جهة حكومية حتى الآن. ووفق مصادر إعلامية، فإن حديث يجري في الوقت الراهن عن تبني إجراء استثنائي، ولو أن وزيرة الزراعة تهدف إلى تضمين قرار تصحيح أوضاع العاملين غير النظاميين في مرسوم حكومي قادم يتعلق بالتدابير الاقتصادية الخاصة بمرحلة الحجر المتعلقة بفيروس كوفيد 19. 

وأوضحت بيلانوفا في معرض شرحها لأسباب هذا التوجه بالقول : "اكتشفنا أن العمال الأجانب في مقاطعة فينيتو (شمال شرق) يدفع لهم فقط 3 يورو للساعة لجمع العنب. كانوا في أيدي سماسرة قد يكونون إيطاليين أو أجانب لكنهم في أي حال تحت رحمة الجريمة المنظمة. لا أعتقد أن هناك الكثير لانتظاره. نحن نعلم أن مئات العمال محبوسين في المزارع ضمن غيتوهات مثل الفئران. إنهم لا يخرجون لأنهم سيتم التعرف عليهم على الفور وهم بلا أوراق ثبوتية. وبالتالي فإن المشكلة ذات شقين: الصحة والعمل ". وتستمر بيلانوفا بالأمثلة. "في بورجو ميزانون بمقاطعة فوجا، هناك 3 آلاف شخص متجمعون في مخيم مؤقت. بالتأكيد لا يوجد تباعد اجتماعي، ولا أجهزة أمان مثل الأقنعة والمطهرات ، إلخ. في اللحظة التي يستأنفون فيها نشاطهم من شأنه أن يفجروا كل شيء فيما يتعلق بحالات الطوارئ الطبية ".



No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages