News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

test

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Wednesday, 13 May 2020

إيطاليا : تنظيم الرابطة يصف سيلفيا رومانو بالإرهابية


خلال نقاش برلماني

وصف حزب الرابطة الإيطالي اليميني، المتطوعة المحررة سيلفيا رومانو بأنها "إرهابية" .


إرهابية جديدة
وقال النائب في الرابطة أليساندرو باجانو أثناء نقاش برلماني في مقر مجلس النواب بروما، إن "أحداً من ممثلي الحكومة لم يكن حاضراً في جنازة أحد عناصر الشرطة، بينما ذهبوا جميعاً إلى المطار لاستقبال الإرهابية الجديدة (أي سيلفيا رومانو) لأن الأمر يتعلق بتنظيم الشباب (الصومالي)". وذكرت وسائل إعلام إيطالية، إن نائب رئيس المجلس، مارا كارفانيا، قاطعت باجانو، لكن ذلك لم يمنع احتجاج العديد من النواب على هذه الاتهامات.

زعيم الرابطة
من جانبه، تدخل زعيم الرابطة، ووزير الداخلية السابق، ماتيو سالفيني، دفاعًا عن باجانو، وأوضح في منشور على صفحته في فيسبوك بالقول : "المشكلة ليست سيلفيا رومانو، فهي فتاة أرسلت إلى قدر غير معروف، حيث استخدمها الإرهابيون للحصول على المال والأسلحة، وتم عرضها وهي ترتدي الحجاب على الكاميرات في جميع أنحاء العالم من قبل حكومة غير قادرة على إدارة حالة الطوارئ التي تعيشها البلاد في المجالات الصحية والاقتصادية والاجتماعية".
وزاد "لنترك سيلفيا وشأنها، فأنا أتمنى لها حياة طويلة وسعيدة، ولننظر إلى العدو الحقيقي، إلى الخطر الحقيقي لأطفالنا، ولإيطاليا، وللعالم ، وللحرية: إنه الإسلام المتعصب والأصولي والعنيف والقاتل ".

الإسلام
وأقرت رومانو في تصريحات لها عقب عودتها يوم الأحد الماضي أنها اعتنقت الاسلام خلال فترة اختطافها، وأوضحت بالقول : "لقد كان هذا خياري الحر، ولم يكن هناك إكراه من الخاطفين الذين عاملوني دائمًا بإنسانية. ليس صحيحاً أنني أكرهت على الزواج ، لم أكن أعاني من قيود جسدية أو عنف "، وتابعت : "لحسن الحظ أنا بخير جسديا وعقليا. أنا سعيد للغاية بعد كل شيء جميل أن أعود."

التحرير
وحسب مصادر محلية فإن إطلاق سراحها حدث بفضل "عمل ميداني طويل ومعقد"، أشرف عليه الجنرال لوتشيانو كارتا مدير جهاز المخابرات الخارجية، بالتعاون مع الاستخبارات التركية والصومالية. ووفق وسائل إعلام إيطالية، فإن سيلفيا رومانو كانت لا تزال في أيدي حركة الشباب، وهي جماعة إرهابية صومالية مرتبطة بالقاعدة، عندما نجح جهاز الاستخبارات الإيطالي في تحريرها، في موقع يقع على بعد 30 كيلومترًا من مقديشو الليلة الماضية رغم الظروف الجوية القاسية بسبب الفيضانات التي اجتاحت منطقة خلال الأيام القليلة الماضية. 

الاختطاف
وفي 26 ديسمبر/كانون الأول 2018، اعتُقل ثلاثة من الخاطفين في كينيا، وهم - موسى لوالي شيمبي وعبد الله جابا واريو وإبراهيم آدم عمر - ولا يزالون قيد المحاكمة، على الرغم من توقف جلسات الاستماع بسبب وباء الفيروس كورونا الذي أصاب كينيا أيضًا. ويعتبر آدم عمر، الذي أطلق سراحه بكفالة، أحد أخطر الثلاثة، حيث تمكن من الاختفاء على إثر ذلك وفقد أثره. ومنذ ذلك الحين (وحتى تحريرها) لم يُعرف أي شيء عن سيلفيا رومانو إلا أنها كانت على قيد الحياة في يوم عيد الميلاد الماضي.

متطوعة
كانت السيدة رومانو، متطوعة طبية تعمل مع منظمة غير حكومية تعرف باسم Africa Milele Onlus، وتقيم في منزل في منطقة تشاكاما بمقاطعة كيليفي الكينية، حينما اختطفت على يد مسلحين في 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، بعدما تركوا خمسة من السكان مصابين بطلقات نارية.





No comments:

Post a comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages