News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

test

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Friday, 22 May 2020

الشرق الأوسط : الفلسطينيون يتجنبون وكالة المخابرات المركزية الأمريكية


بعد إعلان إنهاء التنسيق الأمني مع إسرائيل

قال مسؤول فلسطيني، إن الفلسطينيين علقوا اتصالاتهم مع وكالة المخابرات المركزية بعد إعلان إنهاء التنسيق الأمني مع إسرائيل والولايات المتحدة احتجاجا على مقترحات إسرائيل بضم أراض في الضفة الغربية.

وأكد صائب عريقات الامين العام لمنظمة التحرير الفلسطينية ان واشنطن أبلغت بالخطوة بعد أن قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الثلاثاء أن ادارته لم تعد ملتزمة باتفاقات مع اسرائيل والولايات المتحدة بما في ذلك التنسيق الامني.

وحول التعاون مع وكالة المخابرات المركزية الامريكية ، قال عريقات للصحفيين في اتصال بالفيديو: "لقد توقف، وفقاً لما ورد في نهاية خطاب الرئيس (الفلسطيني)".

استمر التعاون الاستخباراتي مع وكالة المخابرات المركزية حتى بعد أن بدأ الفلسطينيون في مقاطعة جهود السلام الأمريكية بقيادة الرئيس دونالد ترامب في عام 2017 ، حيث عمل الجانبان معًا على وقف العنف في الضفة الغربية المحتلة حيث مقر السلطة الفلسطينية.

هدد عباس من قبل بإنهاء العلاقات الأمنية ، دون أن ينفذ، بينما يقول مسؤولون إسرائيليون إنه بحاجة إلى دعم إسرائيل في مواجهة التحديات الداخلية التي تواجهها حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

لكن عريقات قال: "الأمور تتغير وقد قررنا أن الوقت قد حان للتغيير".

وأوضح عريقات : "التعاون الأمني مع الولايات المتحدة لم يعد قائماً، وكذلك الحال مع التنسيق الأمني مع إسرائيل" وأردف "سنحافظ على النظام العام وسيادة القانون بمفردنا".

ورفضت السفارة الأمريكية في القدس التعليق.

وفي وقت لاحق من نفس اليوم ، قال مسؤول أمني فلسطيني كبير لوكالة رويترز إن قوات فلسطينية بدأت في الانسحاب من بعض مناطق الضفة الغربية التي كانت تسيطر عليها بالتنسيق مع إسرائيل خلال أزمة فيروس كورونا. وأضاف : "في ضوء تعليمات الرئيس بشأن وقف التنسيق الأمني ​​، تم إبلاغ الجانب الإسرائيلي" بالانسحاب الجزئي.

ولم يعلق المسؤولون الإسرائيليون على الفور ولم يتضح مدى إعادة انتشار القوات الفلسطينية.

ويشعر الفلسطينيون بالقلق من أن إسرائيل ، بمباركة من واشنطن ، يمكن أن تنفذ تعهدات لتطبيق السيادة الإسرائيلية على المستوطنات اليهودية وغور الأردن في الضفة الغربية ، التي يعتبرونها ضماً.
ويسعى الفلسطينيون لإقامة دولة في الضفة الغربية وغزة ، وعاصمتها القدس الشرقية.

No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages