News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Sunday, 17 May 2020

رحيل الأمين العام الأسبق للجامعة العربية الشاذلي القليبي


أول وآخر من تولى المنصب من غير المصريين


غيب الموت في العاصمة التونسية، الشاذلي القليبي، الوزير والأديب والسياسي والأمين العام الأسبق للجامعة العربية.
ولد الشاذلي القليبي في السادس من سبتمبر/أيلول من عام 1925 في تونس العاصمة، وفي مدرستها الصادقية المرموقة تلقى علومه الأولية.
وفي عام 1945 سافر إلى باريس، حيث درس الفلسفة والأدب العربي في جامعة بانتيون سوربون.
الصحافة والأدب
انخرط القليبي في الحياة المهنية ابتداءً من عام 1951، حيث عمل كصحفي في القسم الأدبي من "الصباح" ثم في المجلة الأدبية العربية "الندوة". واعتباراً من عام 1955 تولى رئاسة صحيفة "صوت الأمل" النقابية، وكتب أيضًا تعليقات لصحيفة "L'Action"، كما كان كاتب عمود سياسي في الصحيفة الأسبوعية للحزب الحر الدستوري الجديد "الأمل".
وفي عام 1957 أصبح مدرسًا للغة العربية في مدرسة Lycée Carnot المرموقة، وانتقل لاحقًا إلى مدرسة Ecole Normale Supérieure ، حيث تخصص في علم الاجتماع، ثم درّس الأدب العربي كأستاذ في جامعة تونس. كما كان عضواً بمجمع اللغة العربية في القاهرة منذ فبراير/شباط 1970.

السياسة
وفي عام 1958 تولى إدارة الإذاعة والتلفزيون الرسميين (Radiodiffusion-Télévision Tunisienne)، إلى أن عينه الرئيس الحبيب بورقيبة في أكتوبر/تشرين الأول 1961، وزيرا للثقافة والإعلام، وهو المنصب الذي شغله لثلاث ولايات غيرمتتابعة (تولى خلالها ولفترة قصيرة مهام مدير ديوان رئيس الجمهورية) حتى العام 1978.

وفي أعقاب توقيع مصر لاتفاقيات كامب ديفيد للسلام مع إسرائيل في عام 1979، انتقل مقر جامعة الدول العربية إلى تونس، فتم اختيار الشاذلي القليبي، أميناً عاماً جديداً خلفاً لمحمود رياض، حيث كان أول وآخر من تولى هذه المهمة من غير المصريين في تاريخ المنظمة. ظل القليبي يشغل هذا المنصب، حتى استقالته في سبتمبر/أيلول من عام 1990، احتجاجاً على الاستعدادات الجارية للحرب على العراق بعد غزوه للكويت.

مسيرة حافلة
حرر القليبي العديد من المقالات السياسية والبحوث، كما قدم العديد من المحاضرات الأدبية، ومن أبرز مؤلفاته "العرب أمام قضية فلسطين" و"من قضايا الدين والعصر". وكانت له آراء صريحة ومتحررة في كل المشكلات التي تجابه المجتمع العربي، كالعلاقة بين العروبة والإسلام، وحول قضية المرأة العربية، والنفط، والنظام الاقتصادي العالمي الجديد، والحوار العربي الأوروبي الأفريقي.
نال الشاذلي القليبي وسامي الجمهورية والاستقلال في تونس، فضلاً عن عدد كبير من الأوسمة العربية والأجنبية.


No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages