News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

test

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Friday, 3 April 2020

إيطاليا : بوادر خلاف دبلوماسي مع موسكو




الإيطالي ياكوبو ياكوبوني انتقد المساعدات الروسية لبلاده واعتبرها وسيلة للتأثير على العلاقات مع ناتو





ظهرت بوادر خلاف دبلوماسي بين روما وموسكو على خلفية قيام صحيفة لاستامبا الإيطالية بنشر مقال بقلم ياكوبو ياكوبوني، ينتقد فيه الفائدة من المساعدات التي أرسلتها روسيا إلى إيطاليا، لدعم جهود غوث سكان بيرغامو المتضررين من الفيروس التاجي.



وبعد الهجوم على الصحيفة من قبل المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، والذي أثار ردود فعل غاضبة على وسائل التواصل الاجتماعي طالبت حكومة جوزيبه كونت التدخل، ردت وزارتا الخارجية والدفاع: "شكرا للمساعدة ، لكن احترموا حرية الصحافة. ".



مقال واتهامات من روسيا

وبدأت الأزمة قبل أسبوع، حين أثار مقال الصحافي ياكوبو ياكوبوني، رد فعل ساخط من السفير الروسي في إيطاليا سيرجي رازوف، فبعث برسالة مفتوحة موجهة إلى رئيس تحرير الصحيفة الإيطالية، دحض فيها الفرضية التي طرحها ياكوبوني، وهي أن المساعدات الروسية لها هدف استراتيجي يتمثل في التأثير على العلاقات بين إيطاليا وحلف شمال الأطلسي، ناتو.

 
ياكوبو ياكوبوني

خطاب تهديد


رسالة اللواء إيغور كوناشينكوف

على إثر ذلك، شنت موسكو هجوماً جديداً على الصحيفة ومقرها تورينو، لكن هذه المرة من قبل المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية ، اللواء إيغور كوناشينكوف. وكتب كوناشينكوف يوم الخميس، مذكرة ذات نبرة قاسية للغاية عهد بها إلى وسائل التواصل الاجتماعي، واتهم فيها الصحيفة بأنها تعاني من "رهاب روسيا" وختتم بكلمات لا تبعث على الطمأنينة بالتأكيد، وتحمل نكهة التهديد، إذ كتب باللاتينية : "Qui fodit foveam ، incidet in (من حفر حفرة وقع فيها).

من جانبه قال ياكوبوني لصحيفة لاريبوبليكا الإيطالية معلقاً على رسالة كوناشينكوف : "إنها عبارة تهديدية ومخيفة - ليس تجاهي فقط ولكن أيضًا تجاه صحيفتي. في إيطاليا لا ندع أنفسنا نخاف ، توجد حرية النقد هنا. نحن لسنا في الشيشان. أشكر الكثيرين الذين عبروا عن تضامنهم معي ، رغم أنني كنت أتوقع على الفور رد فعل من رئيس الوزراء ".




رد فعل الحكومة

وفي وقت مبكر من بعد ظهر اليوم الجمعة، جاء الرد المنشود من وزارتي الخارجية والدفاع في روما، وجاء بيان مشترك : "إن إيطاليا ممتنة لروسيا على مساعدتها، ولكن في نفس الوقت لا يسع المرء إلا أن يلوم اللهجة غير اللائقةالتي وردت في بعض العبارات التي استخدمها المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية تجاه بعض مقالات الصحافة الإيطالية". واعتبر البيان الحكومي أن "حرية التعبير وحق النقد قيمتان أساسيتان لبلادنا ، وكذلك حق الرد. في هذه اللحظة من حالة الطوارئ العالمية، فإن مهمتي المراقبة والتحليل المنوطتين بالصحافة الحرة، هما أكثر أهمية من أي وقت مضى ".






رد فعل لاستامبا


هيئة تحرير لاستامبا، أعربت من جانبها عن "ازدراءها للهجوم الخطير الذي شنته وزارة الدفاع الروسية على صحيفتنا والصحفي ياكوبو ياكوبوني" ، وأشارت في بيان إلى أن "عبارات إيغور كوناشينكوف تمثل ترهيباً حقيقياً يؤكد مرة أخرى الأدوات التي تتحكم بها روسيا في المعلومات ، وغيرها"، ودعت إلى تدخل الحكومة الإيطالية،وطلب "توضيحات فورية" من موسكو وقبل كل شيء "الاعتذار الضروري" . 



تقرير وحدة مفوضية الاتحاد الأوروبي

وكان التقرير الأول عن الأخبار المزيفة حول فيروس كوفيد-19 الصادر من قبل EuDisinfo ، وحدة مفوضية الاتحاد الأوروبي التي تدرس وتكافح الأخبار المضللة والخاطئة على الإنترنت، قد تحدث عن هدف زعزعة الاستقرار في الاتحاد وتحسين الصورة المحلية والعالمية لكل من الرئيسين الروسي والصيني فلاديمير بوتين وشي جين بينغ، وذلك من خلال المبالغة في دور المساعدة التي أرسلوها إلى بلدان مختلفة ، بما في ذلك إيطاليا، مع التأكيد على أن الاتحاد يخون مواطنيه. وأشار التقرير أيضاً إلى أن موسكو وبكين تنشطان في الدعاية بأن استراتيجياتهما ضد كوفيد-19 أفضل من الاستراتيجيات الأوروبية، بل وتوظفان المساعدة المرسلة إلى القارة الأوروبية لتحسين صورتهما في العالم. ولأغراض التوافق الداخلي، يتم الحديث عن الامتنان الأبدي من الشعوب الأوروبية للروس والصينيين. ففي موسكو، تكثر مقاطع الفيديو المزيفة التي تظهر الأوروبيين وهم ينكسون علم النجوم الإثني عشر الأوروبي ويرفعون العلم الروسي.
 

No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages