News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

test

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Thursday, 16 April 2020

أوكرانيا تصطاد أخطر جواسيس روسيا



آثار تقود إلى ألمانيا 

بحسب المحققين ، كان من المفترض أن ينظم الميجور جنرال فاليري شيتانوف من جهاز المخابرات الأوكراني المعروف اختصاراً باسم (SBU) عملية قتل لعدو بوتين.

فاليري شيتانوف
قال محققون أوكرانيون أن الميجور جنرال فاليري شيتانوف من المخابرات الأوكرانية SBU كان يعد العدة لاغتيال أحد معارضي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وحسب بيلد الألمانية، فقد اعتقلت المخابرات الأوكرانية SBU ضابطًا رفيع المستوى من صفوفها يوم الثلاثاء، بتهمة : "تنفيذ عمليات استخباراتية وتخريبية إرهابية على أراضي أوكرانيا وبلدان أخرى، مما شكل ضربة قاسية لشبكة بوتين الإرهابية في أوروبا".
ووفق المعطيات المتوافرة، فإن الميجور جنرال فاليري شيتانوف (57 عاما) قام مؤخراً بالتخطيط لقتل أحد أبرز معارضي بوتين، وهو روسي من جذور شيشانية، في كييف لصالح وكالة المخابرات المحلية الروسية FSB، علماً أن زوجة المعارض كانت قد قتلت بالفعل في هجوم إرهابي اشتبه بتورط روسيا به وقع في العاصمة الأوكرانية عام 2017.
المصادر نفسها ذكرت أن ضابط الاتصال في FSB ، العقيد إيغور إيجوروف، عرض على الجنرال فاليري شيتانوف مبلغ مائتي ألف دولار وجواز سفر روسي مقابل تنفيذ العملية بنجاح. وأضافت أن مكالمات هاتفية قد سجلت بين ضابط FSB وإيجوروف الذي يعمل في ادارة امن الدولة، والقاتل الذي كان مكلفاً بالتنفيذ، فضلاً عن مقاطع فيديو قامت الخدمة السرية الأوكرانية يوم بنشرها الثلاثاء، في سبيل تبديد الشك.


آثار تقود إلى ألمانيا
ولكن الأمر لم يقتصر على هذا وحسب، إذ تشير الصحيفة الألمانية إلى أن شبكة FSB الإرهابية على ما يبدو، لها روابط في ألمانيا وفرنسا وكرواتيا - تلك الدول التي ، بالإضافة إلى أوكرانيا، التي لجأ إليها عدد كبير من الروس المعارضين، بعضهم ذو جذور شيشانية ، هرباً من انتقام بوتين وحيث كانت هناك هجمات قتل متكررة بتدبير من الكرملين.
ووفقًا لمعلومات بيلد ، كانت ألمانيا على وجه الخصوص في مرمى شبكة القتل الروسية. ففي فبراير/شباط، التقى العقيد إيجوروف من FSB بالقاتل المكلف في هامبورغ، لمناقشة التفاصيل الأخيرة لعملية القتل.

برلين
والعقيد إيجور ييجوروف من جهاز FSB ليس غريباً. وفقًا لبحث على منصة التحقيق "Bellingcat"، فهو مسؤول كبير في الوحدة الخاصة "بالدائرة الخامسة" التابعة لجهاز المخابرات المحلية الروسية، التي نظمت قتل زليمخان خانجشفيلي في ليتل تيرجارتن في برلين في أغسطس 2019. وحسب المعلومات التي توصلت إليها المنصة المذكورة، فقد سُمح لأعضاء هذه الدائرة بقتل "الإرهابيين" رسميًا منذ عام 2006 دون أن يحاكموا من قبل القضاء الروسي.
وقد علمت بيلد من المحققين أن الروسي إيجوروف و الأوكراني شيتانوف المعتقل الآن، متورطان معاً في جريمة قتل تيرجارتن، وقد شرعت السلطات الألمانية في التحقيق حول المسألة. 


شبكة قتل في ثلاث دول
من جانبه، جهاز المخابرات الأوكراني يعتقد كانت الشبكة القاتلة موجودة في ثلاث دول في الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى أوكرانيا وروسيا، وهي : ألمانيا وفرنسا وكرواتيا
بالإضافة إلى ذلك ، لم يكن من الواضح حتى النهاية ما إذا كانت عملية القبض على جاسوس الكرملين قد تمت بالفعل في ألمانيا أو في أوكرانيا.
وبناء على طلب بيلد ، لم ترغب وزارة الداخلية الاتحادية الألمانية في التعليق على تفاصيل الاعتقال والتحقيقات الاستخباراتية السابقة ضد نشاط المخابرات الروسية الداخلية FSB على الأراضي الألمانية.

No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages