News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

test

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Sunday, 12 April 2020

سرقة منزل أحد القيادات الإسلامية السورية تفضح ثروة طائلة





المدعو "أبو البراء" وجد في منزله سبائك ذهبية وملايين الليرات التركية


قالت مصادر إعلامية تركية إن مبلغاً مالياً ضخماً قد سرق من منزل أحد قادة التنظيمات الإسلامية السورية المسلحة، في مدينة استانبول التركية.

وحسب محطة “سي ان ان تورك” فقد ألقي القبض على اللصوص الذين سرقوا ما قيمته نحو 5 ملايين ليرة تركية، بالإضافة إلى سبائك ذهبية تزن نحو 11 كيلو غرام من مسكن "ماجد السليمان"، المعروف بلقب بـ "أبو البراء"، وهو أحد أبرز التنظيمات الإسلامية المسلحة في محافظة دير الزور في شرق سوريا. 


مدير قناة فضائية
وبرز اسم السليمان في أحداث الثورة السورية التي اندلعت ضد نظام بشار أسد في عام 2011، لا سيما على المستوى الميداني، بعد أن تبوأ مناصب قيادية في التنظيمات الإسلامية المسلحة، حيث كان أحد أعضاء ما يسمى "مجلس ثوار دير الزور"، كما أدار قناة إسلامية تسمى "الجسر"، أشهرت إفلاسها العام الماضي بسبب شح التمويل. فضلاً عن كونه "من الداعمين الأساسيين لفصائل وقيادات ميدانية بدير الزور بايعت تنظيم داعش الإرهابي وسهلت دخوله المدينة في منتصف يوليو/تموز 2014، وعلى رأس هذه الفصائل “جند العزيز”، و”لواء العباس”، ممن بايعوا التنظيم علناً وقاتلوا تحت رايته". 



من مخبري إلى مليونير
وعلى الرغم من عمله المتواضع كمخبري في المملكة العربية السعودية، إلا أن "أبو البراء" كان يمتلك ثروة طائلة تصل إلى ملايين الدولارات من نشاطه العسكري، منذ أن انتقل إلى العيش في تركيا بعد عام 2011، وهو ما تبين من كمية المال والذهب المسروقة من منزله في مدينة استانبول. وتقول صحيفة فرات بوست، إن "المعلومات التي حصلت عليها" تشير إلى أن "السليمان كان واجهة" عضو الائتلاف السوري المعارض "رياض الحسن" في "مشاريعه ونفوذ المالي والإعلامي، وأن الأموال كان تُغدق إليه بحجة مشروع قناة دير الزور الفضائية التي تحولت فيما بعد إلى قناة الجسر، قبل إغلاق الأخيرة منذ أشهر عدة".  وحسب الصحيفة فإن "ميزانية القناة لوحدها كانت تُقدر بنحو ربع مليون دولار شهرياً، وتغطي بعض نفقات القناة التي كان عدد موظفيها يقارب المئة شخص قبل تقليص أعدادهم خلال السنة الأخيرة التي سبقت قرار الإغلاق، بحجة تقلص الدعم المالي". 

رياض الحسن
ويشغل رياض الحسن منصب مثل محافظة ديرالزور في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، بالإضافة إلى كم من المناصب في المعارضة السورية، أبرزها:

- ممثل المجالس المحلية عن محافظة دير الزور دون انتخاب من أحد.

- عضو التيار الوطني السوري .

- عضو هيئة شام الإسلامية.

- عضو الهيئة السياسية التي يديرها أيضا من الرياض.

- مقرر الهيئة السياسية.

- مقرر الهيئة العامة.

- أمين سر الهيئة السياسية.



مطعم ومزرعة
وحسب الصحيفة المذكورة فإن "السليمان قام باستغلال أموال الثورة لتنفيذ مشاريع عدة، من بينها افتتاح مطعم في استانبول، ومشروع مزرعة أبقار وغيرها من المشاريع التي أصبحت مصدر دخل آخر لكسب المال" بينما أشار "مصدر خاص إلى أن سليمان قام أثناء عمل قناة الجسر إلى توظيف عدد كبير من أخوته وأقاربه ومنحهم رواتب عالية، وتم تكليفه بعضهم برئاسة أقسام فنية وإدارية رغم عدم أهليتهم له، وهؤلاء بدورهم أصبحوا الآن من أصحاب الأموال، وافتتحوا العديد من المشاريع في اسطنبول.




No comments:

Post a comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages