News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

test

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Friday, 27 March 2020

رئيس إيطاليا : دعم من أوروبا وإلا فات الأوان



في رسالة متلفزة ناشد فيها الاتحاد الأوروبي سرعة العون





طالب الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريلا الاتحاد الأوروبي بتقديم المزيد من الدعم لبلاده في الأزمة التي تواجهها بسبب تفشي فيروس كورونا، قبل أن يفوت الأوان.

رسالة للحكومات

وقال ماتاريلا في رسالة متلفزة بثها من قصر كويريناله الرئاسي مساء الجمعة "في الاتحاد الأوروبي، اتخذ المصرف المركزي والمفوضية في الأيام الأخيرة قرارات مالية واقتصادية مهمة وإيجابية، وذلك بدعم من البرلمان الأوروبي" وتابع القول "إن مجلس رؤساء الحكومات الوطنية لم يفعل ذلك بعد، وهو ما ينتظر أن يحدث هذا بشكل ملموس في الأيام القادمة".

المصلحة المشتركة

وشدد ماتاريلا على أنه "لا غنى عن المزيد من المبادرات المشتركة ، والتغلب على الأنماط القديمة التي أصبحت الآن خارج واقع الظروف المأساوية التي تئن تحتها قارتنا". ووجه الرئيس الإيطالي رسالته إلى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالقول "آمل أن يفهم الجميع تمامًا ، وقبل فوات الأوان ، خطورة التهديد المحدق بأوروبا، فالتضامن لا يقتضي فقط الالتزام بقيم الاتحاد بل يتمثل أيضا في الإيمان بالمصلحة المشتركة".

عدم اليقين

وتابع القول "أنا أعرف - وأفهم جيدًا - القلق العميق الذي يشعر به كثير من الناس بشأن عدم اليقين المتعلق مستقبل عملهم. يجب أن نبذل قصارى جهدنا حتى لا نترك أي شخص بدون عمل". وأضاف "كنت آمل - وما زلت أفعل ذلك - أن تأتي معالجة المشاكل الراهنة انطلاقاً من التزام مشترك يتبناه الجميع: الأطراف السياسية ، والأغلبية والمعارضة ، والمؤسسات الاجتماعية ، والحكومات الإقليمية" وأردف "لا غنى عن الوحدة والتعاضد الاجتماعي في ظل الوضع الراهن".

ما بعد الأزمة

وختم ماتاريلا بالقول "الفكرة الأخيرة هي : بينما نمضي في تطبيق الأدوات الرامية لمواجهة الصعوبات الاقتصادية، بسرعة وفعالية ، يجب أن نبدأ في التفكير في ما بعد حالة الطوارئ، أي بالمبادرات وطرق إحياء حياتنا الاجتماعية واقتصادنا تدريجيًا" وزاد "في مراحل إعادة الإعمار ، عرف شعبنا دائمًا كيفية تقديم أفضل ما لديه".

الإصابات في البلاد

وبلغ إجمالي الإصابات بفيروس كوفيد-19 منذ بدء تفشي الوباء في إيطاليا86 ألفاً و498 حالة، والأشخاص الإيجابيون حاليًا هم 66 ألفاً و414 ، بينما بلغ عدد الوفيات تسعة آلاف و134 شخصاً ، فيما شفي 10 آلاف و 950 مصاباً، ووصل عدد الحالات الإيجابية 66 ألفاً و414 حالة، منهم 36 ألفاً و653 في عزلة منزلية .

No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages