News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Wednesday, 25 March 2020

ألمانيا : ملك تايلاند يقيم في فندق فاخر يملكه عُماني


 

رغم القواعد الصارمة المطبقة في البلاد بسبب كورونا

 

 

 

على الرغم من حالة الطوارئ التي تعيشها ألمانيا منذ أيام بسبب جائحة فيروس كورونا، والقيود الصارمة التي فرضتها الحكومة. في كل مكان على حركة المواطنين، ومنها عدم السماح للعديد من الفنادق بقبول الضيوف لأغراض سياحية، إلا أن ملك تايلاند كانت له معاملة خاصة، واستثناء خصته به مدينة غارميش – بارتنكيرشن بمقاطعة بايرن الجنوبية.



فندق بافاري من فئة أربع نجوم

ويحل في فندق Grand Hotel Sonnenbichl من فئة الأربع نجوم حاليًا ضيف بارز ، حيث تم تخفيف القيود التي تفرضها اللوائح العامة والمتعلقة بمكافحة فيروس كوفيد-19. ووفقًا لصحيفة "بيلد" الشعبية ، فإن الفندق الفاخر يبدو أنه قد تقدم بطلب للحصول على تصريح خاص من مكتب المقاطعة حتى يبقى النزل مفتوحًا للملك التايلاندي مها فاجيرالونكورن.
منتجع غارميش – بارتنكيرشن


الملك التايلاندي يعيش مع 20 امرأة في فندق بافاري

ويبرر مكتب المقاطعة حسب ما نشره موقع FOCUS Online الموافقة على الطلب بالقول: "لقد منح مكتب المقاطعة فندق Grand Hotel Sonnenbichl في منتجع غارميش – بارتنكيرشن استثناءً لأن الضيوف هم مجموعة واحدة متجانسة من الأشخاص، كما أن الفندق لا يمكن أن يوفر الإقامة العادية للزبائن في الوقت الراهن".واستناداً إلى مصادر "بيلد"، فإن الملك مهافاجيرالونكورن ، الذي يسمى أيضًا راما إكس ، يعيش مع حوالي 20 امرأة بالإضافة إلى الموظفين في الفندق . من جانبه، يذكر مكتب المقاطعة أن العدد الفعلي للسكان الحاليين في الفندق غير معروف، وكذلك لا يعرف إن كان قد جلب صحبته فريقًا طبيًا بسبب جائحة الفيروس التاجي. وحسب المتحدث باسم مكتب المقاطعة : "إن ادارة صحتنا ليست على علم بذلك".



الفندق يملكه عُماني

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء الألمانية DPA أن الفندق الذي يحل فيه الآن الملك مع إطلالة بانورامية على جبال بايرن هو من ممتلكاته. لكن محامي الفندق نفى الأمر، وقال في تصريحات لموقع FOCUS Online.: "لم يتغير شيء في هيكل الملكية منذ عام 1982". وعلى هذا قامت DPA على الفور بتصحيح الخبر الذي نشرته، وأفادت أن الفندق هو ملك لرجل أعمال عُماني منذ عام 1982.




قواعد الحجر لا تنطبق على الملك 

 

وحسب صحيفة "بيلد" الشعبية ، لا تنطبق قيود الخروج على الملك التايلاندي ، الذي يسعد دائمًا بزيارة بافاريا. لذلك يقال أن أفراد الوفد المرافق له وحاشيته، يركبون الدراجات في غارميش-بارتنكيرشن.ووفقًا لما ذكره مقر شرطة Oberbayern Süd ، فإن الملك وأتباعه يلتزمون بقواعد قيود الخروج، وأضاف أن الشرطة المحلية ليست على علم بعد بأي انتهاكات ذات صلة.

الملك مهافاجيرالونكورن


زير نساء

وللملك الذي يتمتع بسمعة زير نساء على نطاق عالمي، ابنتين وخمسة أبناء من ثلاث زيجات فاشلة. في العام الماضي ، تزوج من حارسته الشخصية السابقة Suthida، وجعلها ملكة.وفي مراسم نادرة لملك تايلاندي أمام الشعب، توج مهافاجيرالونكورن في مايو/أيار من العام الماضي، ملكًا في قصره، حيث ظهر مرتديًا وشاحاً ذهبياً، ونعالًا مصنوعاً من أوراق ذهبية وتاجًا ذهبيًا ثقيلًا على رأسه، بعد أن خلف والده بهوميبول الذي نعاه الشعب التايلاندي.

 

No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages