News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

test

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Friday, 13 March 2020

إيطاليا : ارتفاع إقبال المتزوجين على مواقع التعارف الجنسي منذ تفشي كورونا

سجلت منصات التواصل خارج الزواج زيادة بنسبة عشرين في المئة


 

منذ انتشار وباء فيروس كورونا في إيطاليا ، ازداد التسجيل في مواقع التعارف على الانترنت بغرض اللقاءات الجنسية، وذلك بنسبة 20 في المئة. وحسب وسائل الإعلام المحلية، فإن عام 2019 قد انتهى بزيادة عدد المسجلين بنسبة 8 في المئة، في المنصات الإيطالية حيث يمكن للمرء البحث عن مغامرة بشكل آمن مع بقاء هويته مجهولة. ووفقاً لمسح أجراه موقع انكونتري الأكثر شعبية في البلاد : "في العام الماضي ، ارتفع إنفاق الإيطاليين على المواعدة خارج إطار الزواج إلى 3.2 مليار يورو ، بزيادة قدرها 8 في المئة مقارنة بعام 2018" وتابع "بعد ذلك ، في فبراير/شباط 2020 ، ومع انتشار الخوف من فيروس كورونا ، زادت التسجيلات في المواقع التي تروج للمغامرات بشكل أكبر ، حيث لوحظ ارتفاع في عدد المسجلين بنسبة 20 في المئة وبذلك وصلت البوابة الرائدة في إيطاليا في هذا القطاع إلى عتبة المليون مشترك ".


فيروس كورونا جعل الرغبة في المغامرة تنمو
وحسب أليكس فانتيني مؤسس الموقع : " لقد كان فيروس كورونا بالتحديد هو الذي جعل الرغبة في الهروب تنمو. ففي الواقع ، بين المكاتب المغلقة والحجر الصحي ، تضاعف وقت فراغ الإيطاليين في الأسابيع الأخيرة ، مما تسبب في زيادة عدد الساعات التي يقضيها المرء على الإنترنت - وعلى وجه الخصوص – في البحث على منصات مثل موقعنا ، حيث يمكن العثور على مغامرة بكل حرية وعدم الكشف عن هويته ". ووفقًا لتقديرات انكونتري ، فإن الإنفاق المكرس لإدارة اللقاءات خارج نطاق الزواج في إيطاليا يساوي تقريبًا ثلث جميع الدول الأوروبية التي يبلغ مجموعها 9 مليارات يورو. في الواقع ، يستمر قطاع "المواعدة الجنسية" في النمو في إيطاليا أكثر من نموه في أي مكان آخر .

إيطاليا تتصدر الترتيب الأوروبي في العلاقات خارج الزواج
ما هي الدول الأخرى التي لديها أكبر ميل للبحث عن علاقة سرية خارج الزواج؟. وفقًا لمعطيات 2019 التي نشرها انكونتري، فإن إيطاليا تقود الترتيب بنسبة 60 في المئة من الرجال والنساء الناشطين جنسيًا الذين يبحثون عن شريك للخيانة ، تليها إسبانيا بنسبة 54 في المئة ، فرنسا بـ 49 في المئة والمملكة المتحدة بنسبة 41 في المئة وألمانيا بنسبة 35في المئة ".


زيادة التواصل الجنسي عبر الرسائل النصية مع تفشي كورونا
ويضيف أليكس فانتيني: " هناك اتجاه آخر سجلناه لإيطاليا في الأشهر الأولى من عام 2020 وهو زيادة التواصل الجنسي عبر الرسائل النصية. باختصار ، أدى الهلع المنتشر من الفيروس إلى زيادة عدد الساعات التي يقضيها الرجال والنساء عبر الإنترنت بحثًا عن الهروب و زيادة تبادل الصور الحارة من خلال الرسائل والدردشات ورسائل البريد الإلكتروني. يمكن أن تكون نظرية الجنس عبر الرسائل النصية مقدمة للقاء جنسي أو تنتهي فقط إلى مجرد تبادل رقمي ، لذلك فإن أولئك الذين يفضلون البقاء معزولين خوفًا من عدوى ، يمكنهم اختيار علاقة أكثر افتراضية".


توطدت الرسائل الجنسية كظاهرة جديدة لعام 2020
ويخلص فانتيني إلى القول "ما هو مؤكد هو أنه ، افتراضيًا أو حقيقيًا ، فإن هناك ميل للحفاظ على شعلة العاطفة حية في زمن فيروس كورونا ، ففي فبراير 2020 ، أرسلت 58 في المئة من النساء و 47 في المئة من الرجال غير الأوفياء، صورًا حارة لهم أو لآخرين. هذه هي الطريقة التي توطدت فيها الرسائل الجنسية كظاهرة جديدة لعام 2020 ، حيث تحظى بشعبية كبيرة خاصة بين أولئك الذين يميلون إلى خيانة شريكهم ، ولكن ليس هذا فقط: إذ أن أكثر من نصف الإيطاليين النشطين جنسيًا (52.5 في المئة) يرسل محتوى جنسي عبر الهاتف المحمول".


أخيراً، يوصي الطبيب الإيطالي المختص نيكولا مودياني في هذه الفترة : "بممارسة الجنس. لكن ليس بصورة عرضية، بل مع الشريك"، ويضيف "أستطيع أن أقول أن العملية الجنسية مع الشريك نزيد من جهاز المناعة ، فهي ترفع من إنتاج الإندورفين " .

No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages