News Travel Lifestyle Business Magazine

AD BANNER

test

Breaking

Post Top Ad

Your Ad Spot

Thursday, 5 March 2020

النمسا : المستشار كورتس يرفض دعوات رئيس الدولة والخضر استقبال اللاجئين



رفض المستشار الاتحادي النمساوي سيباستيان كورتس، مناشدة الرئيس الإتحادي ألكساندر فان دير بيلن، قبول اللاجئين ، وخاصة النساء والأطفال القادمين من تركيا. وأوضح كورتس في تصريحات أدلى بها في العاصمة فيينا: "خطنا كحكومة اتحادية واضح ، أي عدم قبول طوعي إضافي لطالبي لجوء في النمسا".

وأوضح كورتس: "النمسا هي واحدة من أكثر البلدان تأثًرا في الاتحاد الأوروبي. لا يكاد يوجد أي بلد في العالم ، وبالتأكيد في أوروبا ، قام باستضافة هذا العدد الكبير من اللاجئين مقارنة بعدد السكان المحليين". وشدد المستشار الاتحادي : "في هذا الصدد ، ما يعنيني أولاً وقبل كل شيء العمل على دمج أولئك الموجودين هنا بالفعل. على سبيل المثال ، لدينا 30 ألف طالب لجوء عاطل عن العمل ، وسيكون من الجيد إدخالهم في سوق العمل".


المستشار النمساوي : ما زلنا نتحمل عواقب موجة عام 2015
واستشهد كورتس أيضًا بمعطيات رسمياً، مشيراً إلى أن النمسا قامت باسقتبال "أكثر من عشرة آلاف من النساء والأطفال العام الماضي وحده. وسيكون الأمر نفسه هذا العام".في السنوات الخمس الماضية ، كان هناك ما مجموعه مئتي ألف طلب لجوء ، بما في ذلك عشرات الآلاف من النساء والأطفال".
وتابع القول : "في عام2020 قبل بالفعل ما مجموعة 1000 امرأة وطفل ضمن إجراءات اللجوء التي أطلقتها الحكومة"، وأردف "خلال العامين الماضيين وحدهما ، تقدم حوالي 11ألف طفل و 4000 امرأة بطلب لجوء. وهذا العدد يساوي عدد المقيمين في مدينة أيزنشتاد. وأشار المستشار النمساوي إلى أن "النساء من طالبي اللجوء لا يسافرن وحدهن، وهذا يعني أن قبول النساء والأطفال سيؤدي أيضًا إلى لم شمل الأسرة ، أي قبول الآباء والأخوة. والآن يجب ألا تكون هناك موجة جديدة من القبول والهجرة ، لأننا ما زلنا نتحمل عواقب موجة عام 2015 ، وقد أبلغنا وزير الداخلية نيهامر أن إجراءات الاندماج ستستغرق سنوات".


المستشار النمساوي : هدف الحكومة عدم الاستسلام لضغوط الرئيس التركي
وأكد الهدف كورتس مرة أخرى أن "2015 يجب ألا يتكرر". مشيراً إلى أن "هدف الحكومة الإتحادية هو عدم الاستسلام لضغوط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن أوروبا ، وعدم السماح لأوروبا بالانقسام، وحماية حدودنا". وشدد "لسنوات كان هناك حديث عن حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وهذا هو الاختبار" ، وختم بالقول "إذا لم ينجح ذلك ، فإن "أوروبا بلا حدود داخلية ستكون تاريخًا".



الرئيس فان دير بيلين وحزب الخضر على مسار مختلف
وكان الرئيس الاتحادي فان دير بيلن قال مساء الثلاثاء في تصريحات للتلفزيون الحكومي "ORF" إن النمسا يجب أن تشارك في أزمة اللاجئين الحالية في تركيا واليونان إلى حد ما من خلال استقبالهم". وأضاف "إن الأطفال والنساء يجب أن يكونوا أولوية" وذلك في دعم صريح لموقف رئيس حزب الخضر فيرنر كوغلر، الشريك الرئيسي في الحكم مع الحزب الشعبي الذي يقوده المستشار كورتس. وشدد بالقول طالما كان هناك سبب للجوء ، على الأقل للوهلة الأولى ، يجب على النمسا قبول اللاجئين"، وذكّر أيضًا بأن العديد من مساكن اللجوء في هذا البلد هي خالية مرة أخرى". وقال فان دير بيلن "إن الوضع تحت السيطرة ، بشأن عواقب تدفق اللاجئين مثلما حصل عام 2015 ، حتى لو كانت هناك صعوبات في سوق العمل".

No comments:

Post a Comment

Post Top Ad

Your Ad Spot

Pages